هل مسموح بالنقاب بمدارس ألمانيا؟ مسؤولون في الاندماج والتعليم: يجب عدم التهويل من حالات فردية

08.02.2020

هناك نقاش في ألمانيا في فترات منتظمة بشأن حظر الحجاب في المدارس. ولكن هناك حالة أخرى في هامبورغ تلقي الضوء على موضوع آخر مختلف بشكل واضح عن قضية الحجاب، ألا وهو النقاب، والذي يختلف عن الحجاب في أنه يغطي الوجه كله، باستثناء العينين.

استطاعت طالبة في إحدى المدارس المهنية بهامبورغ الحصول على حكم قضائي بارتداء النقاب أثناء الحصة المدرسية. وردت حكومة هامبورغ على الحكم بالإعلان عن عزمها تعديل القانون المدرسي واعتماد حظر للنقاب في مدارس الولاية. وهناك خطط مشابهة لذلك أيضا في ولاية شليسفيغ هولشتاين، شمال ألمانيا. كما أعلنت ولاية بادن فورتمبرغ، جنوب ألمانيا، هي الأخرى اليوم الثلاثاء 04 / 02 / 2020 عزمها تشديد القانون المدرسي لديها.

وحيث إن الولايات في ألمانيا هي المسؤولة عن التعليم، فإن هذا الأمر سينظم بشكل غير موحد. وكشف استطلاع أجري بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بين الولايات الألمانية، أن هناك ولايات بها حظر للنقاب في المدارس، وولايات بدون ضوابط قانونية بهذا الشأن، بل إن بعض الولايات لا ترى أن هناك ضرورة لمثل هذه الضوابط أصلا.

كانت الإدارة المدرسية في هامبورغ قد أمرت أم الفتاة البالغة من العمر 16 عاما بأن تجعل ابنتها تكشف عن وجهها في المدرسة المهنية، وحذرتها بتغريمها 500 يورو إذا لم تستجب لذلك، وهو ما رفضته المحكمة الإدارية، والمحكمة الإدارية العليا بالولاية.

واعتمدت الحكم القضائي على خلو القانون المدرسي من الأساس القانوني الذي يخول للقائمين على التعليم في الولاية اللجوء لمثل هذه الخطوة، حيث لا يتضمن القانون أي إشارة واضحة ومباشرة إلى ضرورة تغطية الفتيات وجوههن في المدرسة.

وتعليقا على الحكم قال مسؤول التعليم بولاية هامبورغ، تيس رابه، في تصريح لقناة "إن دي آر 3ر90"، يوم الثلاثاء 04 / 02 / 2020: "أسعى لأن يكشف جميع التلاميذ وجوههم، وإذا كانت الأحكام القضائية تقول إن علينا أن نغير القانون في سبيل ذلك، فسنفعل ذلك الآن، وبسرعة"، مضيفا: "لا يجوز أن يجلس شخص في الفصل دون أن نعلم من الشخص الموجود خلف القناع".

وبحسب رابه فإن هامبورغ ستعدل قانونها المدرسي بشكل يتوافق مع القانون المدرسي بولاية سكسونيا السفلى، والذي يتضمن حظرا للنقاب منذ عام 2017، حيث يمنع هذا القانون أن يكون سلوك التلاميذ أو ملابسهم سببا لعرقلة التواصل بين الأطراف المشاركة في الحياة المدرسية. كما يحظر القانون المدرسي في بافاريا على التلاميذ تغطية وجوههم في المدرسة، "إلا إذا كانت هناك أسباب مدرسية تقتضي ذلك"، وفقا لما جاء في القانون المدرسي للولاية.

عن ذلك يقول وزير التعليم بولاية بافاريا، ميشائيل بيازولو، في تصريح لـ (د ب أ) إن الحصة المدرسية والتربية يحتاجان للتواصل المفتوح "ولابد أن يصبح باستطاعة كل من أعضاء هيئة التدريس والتلميذات والتلاميذ أن ينظروا إلى وجوه بعض".

من جانبها أعلنت وزيرة التعليم بولاية بادن فورتمبرغ، سوزانه ايزمان، يوم الثلاثاء 04 / 02 / 2020، عن تعديل القانون المدرسي في ولايتها، وذلك من أجل اعتماد حظر النقاب، وأيدها في ذلك رئيس وزراء الولاية، فينفريد كريتشمان، العضو بحزب الخضر، والذي قال إنه على الرغم من قلة حالات النقاب في الولاية، إلا أنه من المجدي ضبط هذه المسألة قانونيا.

لكن هناك ولايات ألمانية أخرى ترى أنه ليس هناك ضرورة تستوجب التحرك حيال النقاب، حيث قال وزير الاندماج بولاية شمال الراين فيستفاليا، يوأخيم شتامب، العضو بالحزب الليبرالي، يوم الثلاثاء 04 / 02 / 2020  في مدينة دوسلدورف، إنه لا مكان للبرقع والنقاب في الجامعات والمدارس، ".. ولكن علينا أن نحرص على ألا نهول من الحالات الفردية".

أما وزارة التربية بولاية سكسونيا، فأكدت أنه لا يوجد حتى الآن داعٍ لتعديل القانون المدرسي، في حين أفادت ولاية تورينغن بأنه لا توجد ضوابط بشأن التعامل مع النقاب، مؤكدة أيضا أنها لا تعتزم اعتماد تعديلات بهذا الشأن.

كما أن ولاية هيسن، وسط ألمانيا، هي الأخرى لا ترى أن هناك ما يستدعي اعتماد ضوابط بشأن النقاب في المدرسة، حيث قال متحدث باسم وزارة تربية الولاية، في عاصمتها، فيسبادن، إن القانون المدرسي في هيسن يؤكد على أن العملية التربوية والتعليمية تعتمد على التواصل بين أعضاء هيئة التدريس والتلاميذ، وإن مشاركة إحدى التلميذات المنتقبات في الحصة المدرسية ليس مسموحا به.

وحصلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) على إجابات مشابهة من ولاية أخرى، منها ولاية بريمن، حيث أكدت متحدثة باسم الإدارة التعليمية في الولاية عدم وجود حالة انتقاب لإحدى التلميذات في المدينة الولاية، وأضافت: "نتحدث عن شيء لا يحدث".

وأكد ممثلو المعلمين تأييدهم حظر النقاب، حيث قال رئيس رابطة التربية والتعليم، أودو بِكمان، في تصريح لـ (د ب أ) أنه لابد من أن يكون وجه المخاطَب معروفا للمتحدث، "وحتى تستطيع المدارس المطالبة بذلك، فلابد من ضابط قانوني واضح في كل ولاية على حدة". 

وكان رئيس الرابطة الاتحادية للمعلمين، بِتر مايدونغر، قد قال يوم الإثنين 03 / 02 / 2020، إنه يدعو لحظر النقاب على مستوى جميع ألمانيا، في جميع المؤسسات التعليمية، "حيث إن النقاب لا يتناسب مع التعامل المفتوح والصريح الذي يجب علينا مراعاته أثناء الحصة المدرسية". د ب أ

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.