"أعمال الحوثيين خربت الانتقال السياسي في اليمن وأنتجت مخاطر تجدد العنف"

12.02.2015

الحوثيون يفرقون مسيرات مناوئة لهم في "ذكرى الثورة"، وأنباء عن إصابة مسؤول يمني بجروح خطيرة أثناء تفريق مسلحين ينتمون إلى تيار الحوثيين مظاهرات مناهضة لهم. وسفارات عدة دول غربية تغلق أبوابها في صنعاء، وتطلب من رعاياها مغادرة البلاد.

 

أصيب مسؤول يمني الأربعاء (11 / 02 / 2015) بجروح خطيرة جراء إطلاق مسلحي جماعة "أنصار الله" الشيعية، المعروفة أيضاً باسم الحوثيين، الرصاص الحي على مسيرة رافضة لهم في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وقال مسؤول محلي، طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الأنباء الألمانية، إن حسين الحميقاني، مستشار محافظ البيضاء، أصيب الأربعاء برصاص مسلحين حوثيين خلال مشاركته في مسيرة رافضة لما سمي بالإعلان الدستوري لجماعة الحوثي.

وتأتي هذه المسيرة ضمن عدة مسيرات خرجت في مدن يمنية أخرى، إحياءً للذكرى الرابعة لثورة 11 شباط/ فبراير2011، التي أطاحت بنظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وأطلق عناصر من مليشيا الحوثيين العيارات التحذيرية واستخدموا الهراوات والسكاكين الأربعاء لتفريق تظاهرة في العاصمة اليمنية، احتجاجا على استيلاء الحوثيين على السلطة، ما أدى إلى إصابة أربعة محتجين بجروح، بحسب منظمي التظاهرة وشهود عيان. وتجمع مئات المتظاهرين بالقرب من مقر الرئاسة في صنعاء وهتفوا "لا للحوثي، ولا للانقلاب"، في إشارة إلى عبد الملك الحوثي، زعيم مليشيا "أنصار الله" الشيعية.

وخرجت احتجاجات مماثلة في مناطق أخرى من العاصمة رغم الإعلان مؤخرا عن حظر أي تظاهرات مناهضة للحوثيين دون ترخيص.

وقال الناشط الشبابي وليد العماري لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "خرجت اليوم أكثر من مسيرة مناهضة للحوثيين وكلها ستتجه إلى مقر الأمم المتحدة ولكن المسلحين الحوثيين فرقوا هذه المسيرة قبل وصولها إلى المقر". وبحسب العماري، فإن عبد الله نعمان، الأمين العام المساعد للحزب الناصري، وعدد من قيادات الحزب الناصري، بالإضافة إلى وزيرة الثقافة المستقيلة أروى عثمان، قد شاركوا في هذه المسيرة التي تم تفريقها.

إغلاق سفارات غربية

من جهة أخرى، أغلقت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا سفاراتها في اليمن جراء مخاوف أمنية. وأوقفت الولايات المتحدة الأمريكية العمل في سفارتها وسحبت طاقمها الدبلوماسي بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جين بساكي، إن "الأعمال الأخيرة الأحادية الجانب خربت عملية الانتقال السياسي في اليمن وأنتجت مخاطر من أن يهدد تجدد العنف اليمنيين والسلك الدبلوماسي في صنعاء".

وقال موظفون محليون في السفارة الأمريكية في صنعاء إن مسلحين حوثيين استولوا على سيارات السفارة، بعد أن غادر السفير والدبلوماسيون البلاد اليوم الأربعاء. وأضاف الموظفون أن أكثر من 20 مركبة جرى الاستيلاء عليها من جانب مقاتلين بعد أن غادر الأمريكيون مطار صنعاء.

وطلبت الخارجية الألمانية من رعاياها مغادرة اليمن، ولكن ألمانيا لم تتخذ قرارا بعد بشأن إغلاق سفارتها في صنعاء. على عكس كل من بريطانيا وفرنسا، اللتين حذتا حذو الولايات المتحدة. لكن السفارة الألمانية أكدت أن بعثتها الدبلوماسية تتلف بدورها الوثائق الحساسة وستغلق قريبا. أ ف ب ، د ب أ ، رويترز

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

 

فخ الاستقطاب الإقليمي والطائفي...طموحات حوثية تهدد حلم الدولة الديمقراطية

 سياسة طهران في اليمن والعراق: القلق العربي من "ذراع إيران الطويلة"سيطرة الحوثيين على صنعاء...ثورة مضادة وأجندة خارجية؟الصحافي سعيد الصوفي من صنعاء: تجربة حوار يمنية ضد العنف السياسي والإقصاء الأيديولوجيالمحللة السياسية بيرغيت سفينسون حول الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وتحدي تربيع الدائرة!الخبيرة اليمنية-السويسرية إلهام مانع: "معضلات اليمن تتجاوز المرأة لتصل إلى الإنسان وواقعه"

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.