تحرير العراق من قبضة الميليشيات
تحرير العراق من قبضة الميليشيات

هل ينجح مصطفي الكاظمي في استعادة هيبة الدولة العراقية؟

خطط كثيرة -على جبهات عديدة- في جعبة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يعمل من أجل تنفيذها، في وقت تنسحب فيه من العراق القوات الأمريكية وتقوم ميليشيات مدعومة من إيران بتعزيز موقعها بصورة عنيفة. الصحفية الألمانية بيرغيت سفينسون والتفاصيل لموقع قنطرة.

كانت عائدةً إلى بيتها بعد انتهاء العمل راكبةً على درَّاجتها الهوائية مثلما تفعل دائمًا، وفجأةً توقَّفت سيَّارتا جيب بجانبها، وسحبوها عن الدرَّاجة وجروها إلى داخل واحدة من السيارتين، ومنذ ذلك الحين اختفت هيلا مفيس، مديرة القسم الثقافي في معهد غوته الألماني في بغداد.

أكَّدت وزارة الداخلية العراقية وكذلك نائبٌ كردي اختطاف هيلا مفيس. في حين أنَّ وزارة الخارجية العراقية لم تُرِد التعليق على ذلك، ومع ذلك استمرت الجهود لإطلاق سراح هذه السيِّدة البرلينية. أظهرت التجارب (في حالات الاختطاف) أنَّ الساعات الثمانية والأربعين الأولى هي الأهم. حيث يبقى بالإمكان تتبُّع الآثار؛ ولكن كلما طالت مدة اختطاف الرهينة زادت صعوبة تحريرها.

[وقد حررت قوات الأمن العراقية السيدة الألمانية -التي خُطِفَت مساء الإثنين 20 / 07 / 2020 خارج مكتبها في وسط العاصمة بغداد- وفق ما أعلن مسؤولون في ألمانيا والعراق الجمعة 24 / 07 / 2020].

يأتي اختطاف هيلا مفيس في وقت يتميَّز بقدر كبير من انعدام الثقة والشكّ. إذ تسود في بغداد أجواء متوترة - وذلك لأسباب عديدة. فرئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي في منصبه منذ شهرين فقط ولديه مشاريع كثيرة يريد إنجازها: حلّ الإشكالات مع إيران والأمريكيين والمشكلات مع الميليشيات ومع عودة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" والأزمة المالية الخطيرة بسبب انخفاض أسعار النفط، بالإضافة إلى جائحة كورونا، التي تتسبَّب موجتها الثانية في زيادة شديدة في أعداد المصابين، وأخيرًا حركة الاحتجاج، التي أدَّت إلى وصوله إلى هذا المنصب ومن الممكن حشدها من جديد في أي وقت إنْ لم يستجب لمطالبها.

 

السيدة الألمانية هيلا مويس كانت تدير برامجَ فنِّيةً لمنظمة تركيب بغداد للفنون المعاصرة، التي يتلقى بعضها الدعم من قِبَل معهد غوته الألماني. Foto: DW
اختطاف وسيطة ثقافية ألمانية في بغداد: كانت هيلا مويس تدير برامجَ فنِّيةً لمنظمة تركيب بغداد للفنون المعاصرة، التي يتلقى بعضها الدعم من قِبَل معهد غوته الألماني. ذكرت صديقتها ذكرى سرسم أنَّ هيلا مويس كانت قلقة للغاية بعد قتل الخبير السياسي العراقي هشام الهاشمي قبل أسبوعين. وقد حررت قوات الأمن العراقية السيدة الألمانية -التي خُطِفَت مساء الإثنين 20 / 07 / 2020 خارج مكتبها في وسط العاصمة بغداد- وفق ما أعلن مسؤولون في ألمانيا والعراق الجمعة 24 / 07 / 2020. هشام الهاشمي المعروف دوليًا، كان متضامنًا مع الاحتجاجات المعارضة للحكومة المنطلقة عام 2019. كذلك شاركت هلا مويس في الاحتجاجات بحسب ما ذكرت صديقتها. وعلى هامش الاحتجاجات التي استمرت عدة أسابيع، تكرَّر اختطاف بعض الناشطين وقتلهم على يدّ أشخاص مجهولين.

 

تشكيل الحكومة الثالثة بعد شهور من الصراع على السلطة

شهد العراق محاولتين فاشلتين لتشكيل حكومة منذ استقالة عادل عبد المهدي في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2019، وذلك بعد شهور من الاحتجاجات. وحكومة مصطفى الكاظمي هي المحاولة الثالثة.

مصطفى الكاظمي صحفيٌ ورئيسُ جهاز المخابرات العراقية منذ عام 2016، بدأ ولايته بحدث مفاجئ ومباغت. ففي أواخر شهر حزيران/يونيو 2020 نفَّذ في بغداد مداهمة لمقر كتائب حزب الله القوية، وهي ميليشيات شيعية تابعة لإيران متهَمة بشنِّ هجمات على منشآت عسكرية. وفي هذه المداهمة تم اعتقال ثلاثة عشر فردًا من أفراد ميليشيات كتائب حزب الله بالإضافة إلى مصادرة قاذفات صواريخ.

فقد وقع منذ شهر تشرين الأوَّل/أكتوبر 2019 أكثر من ثلاثين هجومًا بالصواريخ على منشآت للجيش الأمريكي وشركات نفط أمريكية وكذلك السفارة الأمريكية. ومعظم هذه الهجمات لم تتسبَّب سوى بأضرار طفيفة فقط، لأنَّها نُفِّذت بشكل عشوائي من مناطق بعيدة باستخدام صواريخ كاتيوشا غير مُوجَّهة.

ولكن في شهر آذار/مارس 2020، قُتل مواطنان أمريكيان وجندية بريطانية في هجوم على قاعدة التاجي العسكرية شمالي بغداد. يتمركز في قاعد التاجي أيضًا جنودٌ ألمان يتوَّلون مهمة تدريب الجيش العراقي هناك. وفي هذه الأثناء أعلنت القيادة الأمريكية في العراق عن أنَّها ستنسحب من البلاد وستترك في العراق فقط مدرِّبين رفيعي المستوى. ومع الأمريكيين سيرحل أيضًا الشركاءُ الآخرون في التحالف الدولي ضدَّ داعش.

عمل مثير للجدل

كان هذا العمل ضدَّ كتائب حزب الله مثيرًا للجدل، وذلك لأنَّ هذه المليشيات تعتبر من الوسط القيادي لقوَّات الحشد الشعبي، التي تكللت حربها ضدَّ تنظيم داعش بالنصر ومن المفترض الآن دمجها في أجهزة الأمن العراقية. برَّر مصطفى الكاظمي عمله هذا بهدف نيَّته العمل بحزم ضدَّ جميع الجماعات التي تعمل خارج إطار القانون.

وقال إنَّه لا يحقّ لأية جهة أو قوة أن تكون خارج إطار الدولة. لكن حزب الله معروف بتنفيذه عمليَّات لا تتم بأمر من القائد الأعلى للقوَّات العراقية، الذي يشغل منصبه حاليًا مصطفى الكاظمي. ومع ذلك فقد تم الإفراج عن مقاتلي كتائب حزب الله بعد أيَّام قليلة فقط من اعتقالهم. توقَّع المتحدِّث باسم كتائب حزب الله محمد محيي في حديث له مع قناة الجزيرة الإخبارية أنَّ الكاظمي "سيفشل".

 

 

لا يحدث كثيرًا في الوقت الراهن أن يخرج المتظاهرون إلى الشوارع من أجل حكومتهم. احتجَّ في العراق أيضًا آلاف من المتظاهرين ضدَّ ساستهم لأكثر من عام، وخاضوا معارك شوارع دامية مع قوَّات الأمن، وأقاموا مدينة من الخيام في قلب بغداد. وفي نهاية المطاف نجحت احتجاجات ساحة التحرير في جعل رئيس الوزراء السابق يستقيل من منصبه، لأنَّه لم يفعل سوى القليل من أجل محاربة الفساد وبدء الإصلاحات وقبل كلّ شيء إشراك الشباب في العملية السياسية.

بدعم من حركة الاحتجاجات

والآن تغيَّر الوضع - بشكل مؤقَّت على الأقل. يحتاج رئيس الحكومة الجديد مصطفى الكاظمي إلى دعم المُحتجِّين من أجل تنفيذ خططه التي تُمثِّل مطالبهم، ومن أجل تنظيف المستنقع السياسي في العراق، الذي يبدو أنَّه ليس بالإمكان اختراقه تقريبًا وليس بالإمكان التغلب عليه.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة