مجلس الولايات الألماني يوافق على مشروع قانون يلزم المنتقبات بالكشف عن وجوههن عند التحقق من الهوية

12.05.2017

صادق مجلس الولايات الألماني (بوندسرات) اليوم الجمعة 12 / 05 / 2017 على مشروع قانون يحظر ارتداء النقاب داخل الجيش الألماني. وبحسب مشروع القانون، فإن تغطية الوجه بدافع ديني أو عقائدي تتعارض مع الإلزام بالحيادية لمؤسسة تابعة للدولة. كما يلزم مشروع القانون النساء المنتقبات بالكشف عن وجوههن عندما يُطلب منهن إثبات هويتهن في حالات التحقق الأمني من الهوية على سبيل المثال. ويرى ناقدو مشروع القانون أنه مجرد سياسة رمزية بسبب الضآلة الحادة في أعداد الأفراد الذين يستهدفهم القانون، بحسب تقديراتهم.  (د ب أ)

 

 

الناشطة هدى شقراني خلال مظاهرة ضد سياسة ترامب. الصورة هدي شقراني

بين النقاب والتعري

اختزال للمرأة إلى حدود الجسد...هل من قوة تغييرية تحرر جسد المرأة؟

يُظهر الجدل بشأن البرقع والبوركيني اختلاف الرؤى التي تنتهجها الدول الأوروبية في التعامل مع التشدد الإسلامي. كما يظهر أيضا الصعوبات المتعلقة بالتعامل مع موضوعات الأمن والمهاجرين في الكثير من البلدان الأوروبية.

حوار مع الشيخ خالد عمران

"النقاب تقليد وليس إلزاماً شرعياً"

 طالبات مسلمات في إحدى الفعاليات في جامعة مونستر الألمانية. Foto: dpa

حظر البرقع في فرنسا وتأثيره على المسلمات المحجبات في ألمانيا

حظر النقاب في فرنسا...إقصاء للمحجبات الفاعلات في أوروبا

امرأة منتقبة في باريس. Foto: Getty Images

تأييد محكمة حقوق الإنسان الأوروبية لحظر النقاب في فرنسا 

حظر البرقع...انتهاك لحقوق الإنسان الأساسية؟

عائلة مسلمة في سويسرا والأم ترتدي النقاب. photo: imago/Geisser

النقاب وحق التعبير عن القناعات الدينية في الغرب

منتقبات بين سماحة البرغماتية البريطانية وقداسة اللائكية الفرنسية

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.