هجوم شاب ألماني متطرف على كنيس يهودي ومطعم تركي

ألمانيا - مهاجم مدينة هاله: إرهاب ضد اليهود والمسلمين والمهاجرين

مهاجم مدينة هاله في شرق ألمانيا، شاب ألماني أعد هجومه الإرهابي بدقة. لحسن حظ عشرات المصلين في كنيس يهودي أن سلاح الجاني تعطل أثناء محاولته تنفيذ المجزرة. فقتل امرأةً، كانت أمام الكنيس مارةً بالصدفة، ورجلاً بعد هجوم الجاني على مطعم شاورمة تركية. محللون يرون في ذلك صفحة جديدة في سجل جرائم اليمين المتطرف الألماني ولكن ببُعد أكثر خطورة.

رغم أن تحقيقات مازالت مستمرة حول منفذ هجوم هاله الألمانية (شرق ألمانيا) يوم الأربعاء (التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول 2019)، إلا أن خبراء أمنيين حللوا ما تم الكشف عنه إلى غاية اللحظة من معلومات حول حيثيات تحضير المهاجم لعمليته الإرهابية وما تم العثور عليه من معلومات وأشرطة فيديو على الإنترنت، ليرسموا صورة أولية لذهنية الجاني العنصرية المتطرفة، تظهر أنه كان يسير على خطى منفذ الهجوم الإرهابي على المسجدين بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا في تاريخ 15 / 03 / 2019.

مهاجم هاله الذي عرفته الشرطة باسم شتيفان ب. والبالغ من العمر 27 عاما، أعد هجومه بكل دقة. فقد صنع الأسلحة والعبوات الناسفة بنفسه وملء سيارة مستأجرة بالسلاح والقنابل اليدوية بدائية الصنع وبقطع من ألعاب نارية حارقة ومدوية، وفق ما أعلنت عنه مصادر أمنية ألمانية. 

كما قام المهاجم وعلى خطى منفذ هجوم المسجدين في نيوزيلندا بتصوير كل خطوة من خطواته أثناء تنفيذه للاعتداء الإرهابي ونشره على الإنترنت، حيث كان يتحدث في بداية الشريط باللغة الألمانية ثم باللغة الإنجليزية بهدف مخاطبة وسطه العنصري من اليمينيين المتطرفين البيض في العالم.

في غضون ذلك، رصد الموقع الأمريكي "سايت" لمراقبة المواقع الجهادية "بيانا" منشورا على الإنترنت مطلع الشهر الجاري، يرجح أن منفذ هجوم هاله قام بنشره قبل تنفيذ الاعتداء، تماما كما فعل منفذ هجوم نيوزيلندا. 

 

مطعم شاورمة تركية هاجمه شاب متطرف ألماني وأوقع قتيلا - مدينة هاله ، ألمانيا - هجوم شاب متطرف ألماني على كنيس يهودي ومطعم تركي.
كراهية قاتلة للآخر - هجوم شاب متطرف ألماني على كنيس يهودي ومطعم تركي: لما لم يجد الجاني ما يفعله لاقتحام باب الكنيس اليهودي توجه بسيارته إلى مكان آخر قريب ليجد نفسه أمام محل لبيع الشاورمة التركية ويقذف هناك بقنبلة يدوية أو قطعة ألعاب نارية حارقة ومدوية أدى إلى كسر نافذة المحل، ثم بدأ بإطلاق النار باتجاه باب المطعم، ما تسبب في مقتل رجل، بعد أن كان قد قتل امرأة أربعينية كانت تمر صدفة أمام الكنيس اليهودي.

 

على خطى كل المتطرفين اليمينيين البيض في العالم

وقالت ريتا كاتس، رئيسة مجموعة "سايت إنتِيليغِنْس غروب" للاستخبارات والمتخصصة في متابعة شؤون المتطرفين، إن البيان عبارة عن وثيقة على شكل ملف "پي دي إف" ويحتوي على صور لأسلحة، كما تضمن إشارة إلى فيديو البث المباشر الذي تم بثه عن الجريمة. 

وقالت الخبيرة عبر حسابها على موقع تويتر إن الوثيقة نشرت بالتحديد في الأول من الشهر الجاري أي قبل نحو أسبوع من الواقعة. وهو يتضمن توضيحات عن مدى الجهد الذي بُذل في عملية التخطيط للاعتداء. وأشارت كاتس إلى فيديو اعتراف يعتقد أن المشتبه به في تنفيذ العملية، نشره في شبكات التواصل الاجتماعي.

 

بدوره، ذكر موقع "سايت أونلاين" الألماني أن منفذ العملية أطلق على عمليته اسم "حملة صليبية". وكان يعتزم اقتحام كنيس أثناء الاحتفال بعيد الغفران اليهودي، وإطلاق الرصاص داخله بشكل عشوائي ليقتل أكبر عدد ممكن من الحاضرين في المعبد وكان عددهم نحو 70 شخصا.

 

 

وهذا يتطابق تماما مع هدف مهاجم المسجدين الأسترالي في نيوزيلندا الذي حاول من خلال إطلاق النار بشكل عشوائي قتل أكبر عدد ممكن من المسلمين وأوقع بالفعل أكثر من خمسين قتيلاً في نيوزيلندا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.